السيد مرتضى الموسوي الروحاني رقم الجوال009647806835991

السيد الرضوي الموسوي الروحاني للعلاج الروحاني العالم الروحاني للكشف الروحاني هاتف 07806835991
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السيد مرتضى الموسوي الروحاني المعالج الروحاني لجلب الحبيب من العراق الاتصال07806835991 ومن خارج العراق 009647806835991
السيدمرتضى الموسوي الروحاني المعالج بالقران وسنة رسوله الكريم العالم الروحاني الذي تميز عن غيره بالصدق والمنطق والعمل الصحيح المعالج الروحاني على مستوى العالم العربي والغربي العالم بالعلوم الفوق الطبيعه السيد الاجل الذي دل صدقه وكلامه على العالم بفضل الله ومنه ورحمته علينا وعليه المعالج الباب الاول لكل ما يطلب منه تجده بأذن الله ومشئيته سبحانه بين يديك ببركة الاولياء والانبياء واسرارهم
العالم الروحاني السيد الرضوي الموسوي للكشف الروحاني عن كل ما يطلب منه بأذن الله ولعلاج الحالات المرضيه الروحيه والنفسيه وفك السحر وابطاله وفتح النصيب واعمال المحبة كله من كتاب الله الكريم واسراررب العالمين تجده في الموقع الرضوي العالم الروحاني للكشف وللعلاج ولاي مقصد اتصل على الرقم اذا كنت من خارج العراق009647806835991 أومن داخل العراق07806835991 او راسلنا على الاميل الالكتروني morthadh86@yahoo.com العالم الروحاني الذي شاع صيته في البلدان بصدقه ونورعمله وعلوا مرتبته العالم الروحاني السيد الرضوي الموسوي العالم الروحاني المتواضع في العمل وتزكيته معكم الموقع الشخصي للعالم الروحاني السيد الرضوي الموسوي والله يشهد انه لمن الصادقين http://morth.forumarabia.com

شاطر | 
 

 بحث حول إمام الزمان "عجل الله تعالى فرجه الشريف"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله السائر الى الله
المديرالعام للمنتدى


عدد المساهمات : 1728
تاريخ التسجيل : 25/02/2012

مُساهمةموضوع: بحث حول إمام الزمان "عجل الله تعالى فرجه الشريف"   الأربعاء أغسطس 22, 2012 3:19 pm

بحث حول إمام الزمان "عجل الله تعالى فرجه الشريف"

لا توجد أي قضية في الإسلام أكثر شهرة من قضية إمام الزمان (ع)، من مسألة ولي العصر عجل الله تعالى فرجه الشريف. ولم يولِ رسول الله (ص) اهتماماً لقضية كاهتمامه بقضية إمام الزمان (ع). وقد كانت قضية الإمام المهدي معروفة في زمن النبي (ص). ولا زالت إلى اليوم معروفة أيضاً في أوساط الشيعة والسنة. وكانت ـ من وجهة معينة ـ أكثر شهرة من الصلاة والصيام والحج، لأن عدد الروايات المتعلقة بالصلاة لا تتجاوز خمسة آلاف رواية، بينما يوجد أكثر من عشرة آلاف رواية حول إمام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف. من طرق الشيعة والسنة معاً. وتوجد لدينا روايات عن الحج ولكنها جميعاً تقارب الألفين أو الثلاثة آلاف رواية.

وقد كتب الشيعة والسنة والآخرون ما يزيد على خمسمائة كتاب حول المهدي روحي فداه. وتقسم هذه الروايات إلى ثلاثة أقسام:

القسم الأول: الروايات الصادرة عن النبي والأئمة الطاهرين (ع) بشكل مجمل. مثل أن الخلفاء من بعدي اثنا عشر كلهم من قريش، وكلهم من بني هاشم، أحد عشر منهم من ذرية الزهراء (ع) وأمثال ذلك. فهذه المجموعة من الروايات صرة مشدودة وعلبة مسدودة.

القسم الثاني: وهذه المجموعة من الروايات أكثر من روايات المجموعة الأولى. وهذه العلبة نصف مفتوحة. فمثلاً توجد لدينا روايات كثيرة عن النبي (ص) يقول فيها أن الأئمة بعد الحسين (ع) تسعة من ذريته، وتاسعهم الذي يغيب ثم يظهر وبيده راية الإسلام ينشرها على ربوع الأرض، ويطبق العدالة في جميع أنحاء الأرض. يقول الإمام الحسين (ع).

"... وآخرهم التاسع من ولدي وهو الإمام القائم بالحقُ يحيي الله به الأرض بعد موتها ويظهر به الدين الحق.."(1).

أو ما يقوله الراوي: ذهبت إلى الإمام الصادق (ع) في يوم الجمعة فرأيته (ع) يبكي ويضرب على فخذه بيده ويقول: أين أنت يا عزيزي. ثم قال: يظهر الابن السادس من ذريتي بعد أن يغيب فترة طويلة، وعندما يظهر ينشر راية الإسلام في أنحاء الأرض.

كان لدعبل الخزاعي قصائد في مدح الأئمة المعصومين (ع) عالية المضامين وقد اعطي على ذلك جائزة كبيرة من الإمام الرضا (ع). قرأ دعبل على الإمام الرضا (ع) قصيدته حتى وصل إلى ذِكر الإمام السابع:

وقبر ببغداد لنفس زكية تضمنها الرحمن في الغرفات

فقال له الإمام: أقول لك شعراً واضفه إلى قصيدتك وهو:

وقبر بطوسٍ يا لها من مصيبة ألحّت على الأحشاء بالزفرات

إلى الحشر حتى يبعث الله قائماً يفرج عنا الهم والكربات

فقال دعبل: يا سيدي لمن هذا القبر؟ فأجابه الإمام (ع): قبري ثم تكرر بعد ذلك في أشعار دعبل ذكر الظاهر بالسيف والحامل راية الإسلام بيده وناشرها على ربوع الأرض فقال له الإمام (ع): أتعرفه؟ فقال دعبل: يا بن رسول الله أعلم أنه من أهل البيت ويزهر العالم في عصره. فقال الإمام: ذلك ابني الرابع والذي يظهر بعد غيبة ناشراً راية الإسلام على الأرض.

وأمثال هذه الروايات كثير، أكثر من ثلاثمائة رواية من طرق الشيعة والسنة فيها جملة: "به يملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً" إشارة للمهدي (ع). ويمكن القول بأن هذه الرواية متواترة لفظاً. يعني أن صدورها عن النبي والأئمة الطاهرين (ع) واضح كالنهار وغير قابل للإنكار أبداً. وقد ذكرت الروايات المتعلقة بالإمام المهدي روحي فداه صفة له وهي: "به يملأ الله الأرض عدلاً..." أي أنه (ع) يظهر ويجعل الله راية الإسلام في يده لينشرها في أرجاء المعمورة ويملأ الأرض بأسرها عدلاً.

والقسم الثالث من روايات الرسول الأكرم والأئمة الطاهرين (ع) صريحة واضحة تماماً، ويوجد لدينا خمسون رواية تقريباً من هذا النوع. أي أنها جاءت باسم الإمام الثاني عشر المبارك ومواصفاته الشخصية. ومن جملة هذه الروايات رواية جابر بن عبد الله الأنصاري: ان النبي الأكرم (ص) كان على المنبر ونزلت هذه الآية الشريفة: (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)(2) فقال جابر: يا رسول الله قد عرفنا الله الذي يجب ان نطيعه، ونعرفك أيضاً فنطيعك، ولكن من هم أولو الأمر المذكورون في القرآن حتى نطيعهم؟

فقال (ص): "أولو الأمر" خلفائي من بعدي، أولهم علي بن أبي طالب، والثاني الحسن بن علي بن أبي طالب، والثالث الحسين بن علي، والرابع ابنه علي بن الحسين، والخامس محمد بن علي الملقب في التوراة بالباقر وانك ستراه فبلغه منّي السلام (ونقرأ في الروايات ان جابر قد امتد به العمر حتى لقي في آخر عمره الإمام الباقر وهو صبي وأبلغه سلام رسول الله (ص) ثم قال النبي: يا جابر وبعد الباقر جعفر، وبعده موسى، وبعده علي، وبعده محمد (الإمام الجواد)، وبعده علي بن محمد (الإمام الهادي)، وبعده الحسن بن علي، ثم ابنه الذي يواطئ اسمه اسمى وكنيته كنيتي)(3).

ويوجد في القرآن الشريف أكثر من مائة آية يدل بعضها بحسب الظاهر وبعضها بحسب الباطن على أنه سيأتي رجل باسم "بقية الله" من ذرية النبي الأكرم (ص) ومن ذرية فاطمة الزهراء (ع). يقول القرآن:

(بقية الله خير لكم)(4).

وتصرح روايات كثيرة بأن بقية الله هذا هو نفس بقية الله الذي عند الشيعة وهناك موضوع آخر حول المهدي روحي فداه وهو لقاء مجموعة من الأشخاص به (ع)، وهؤلاء هم أفراد كثيرون.

يقول أحد العلماء الكبار: ذهبت إلى مشهد مع إحدى القوافل واصطحبت معي أبي وهو كبير السن. وعندما وصلنا إلى نيشابور ذهبنا إلى الحمام وغسلنا ملابسنا وكنت تعباً جداً. تحركت القافلة في أول الليل وكنت نائماً فغفل عني والدي وأفراد القافلة الآخرون. وحينما استيقظت وجدت الوقت قريباً لطلوع الشمس فقد كنت نائماً من أول الليل إلى الصباح وقد ذهبت القافلة وكان الطريق موحشاً أيضاً. فكنت قلقاً جداً خصوصاً بالنسبة لوالدي العجوز إذ لا كفيل له، كنت عاجزاً عن القيام بأي عمل.

وفجأة التفت إلى أن لي إماماً وملاذاً يستجيب لصرخات المضطرين في المآزق ويجب أن أناديه. فتوسلت بالإمام صاحب الزمان (ع) وقلت: "يا أبا صالح المهدي ادركني" (وفي الروايات أن من نادى صاحب الزمان (ع) بهذا اللفظ في حالات الشدة والضيق فان الإمام يغيثه ويسعفه) فتوسلت به (ع) بهذا اللفظ، وفجأة رأيت عدة أشخاص قال أحدهم سِر بهذا الطريق. ولم يتكلم بعدها معي ولم أتكلم معه.

فركبت، ولم تمضِ سوى عدة دقائق حتى وجدت مقهى ذات منظر جميل جداً، حيث النافورات والماء الجاري والكراسي التي كانت موضوعة حول حوض الماء فذهبت وجلست، وجاؤوا بالشاي، فشربت، وشربت الشاي الثاني، وحينما جاؤوا بالشاي الثالث تذكرت أنه ليس معي نقود، فقلت: ليس معي نقود: فقال: كل هذه لك، نحن لا نريد منك مالاً. ولم انتبه للأمر.

ذهب عني التعب، فركبت مرة ثانية، ولم تمض دقيقتان أو ثلاث حتى وصلت إلى القافلة. وكانت القافلة تسير من أول الليل إلى الصباح ولكني وصلت إليها في ظرف عدة دقائق. فرأيت القافلة قد وصلت إلى إحدى المنازل وهم في حال النزول.

وأمثال هذه القضايا تدلنا على: أن المبتلين والعاجزين بدل عدم الشكر، وبدل كثرة الشكوى، وبدل أن ـ والعياذ بالله ـ يغتابوا، وبدل أن يتهموا، وبدل أن يعتبوا ويكفروا بالله سبحانه، وبدل أن يذهب النوم في الليل من جفونهم، وبدل جميع هذا ليتوسلوا بصاحب الزمان (ع) الذي استطاع أن ينقل شخصاً لعدة فراسخ في طرفة عين وأن يرفع التعب عن بدنه. وهذا النوع من القضايا يوجب علينا التفكير بإمام الزمان (ع).

التقى أحد الأشخاص بإمام الزمان (ع)، فأخذ الإمام يعتب على الشيعة ويقول: لماذا نسانا شيعتنا؟ لماذا لم يذكرونا؟ لماذا لا يطلبون منا العون والمساعدة؟

أولئك الذين يستطيعون تحويل التراب إلى ثروة بمجرد نظرة يستطيعون أن يصلحوا أعمالنا بطرفة عين.

يعتبر العلامة المجلسي (ره) أحد علماء الإسلام الكبار. والمشهور بهذا الاسم شخصان، أحدهما الأب والآخر الابن. الأب أفضل من الابن والابن أفضل من الأب. وخاصة ان الاب كان من أهل السير والسلوك. له شرح على كتاب "من لا يحضره الفقيه" باسم "روضة المتقين" في أربعة عشر مجلداً وهو كتاب رفيع المستوى. كان فقيها قيماً وعارفاً كاملاً. كان من أهل العرفان والسلوك وأهل الفقه وأخيراً كان معلم أخلاق. وأما الابن فقد كان من مفاخر الإسلام. ذكر العلامة المجلسي هذا في شرحه على "من لا يحضره الفقيه" في ذيل الزيارة الجامعة (أوصي ان تقرأوا هذه الزيارة كثيراً، في كل يوم مرة، فإن لم تفعلوا فاقرأوها في كل أسبوع مرة، وإلا ففي وقت الحاجة على الأقل. ولا تنسوا هذه الزيارة. التوسل بأهل البيت يفعل الشيء الكثير. نقل المرحوم الشيخ الحائري مؤسس الحوزة العلمية في قم أن الوباء قد انتشر في العراق وصار الناس يموتون أفواجاً أفواجاً. فعقد استاذنا المرحوم الفشاركي ـ وهو احد العلماء الكبار في النجف ـ اجتماعاً وقال: حكمت عليكم بأن تقرأوا زيارة عاشوراء أربعين مرة. وصار هذا الحكم واجباً على الجميع. ولم تمض عشرة أيام من التوسل بأبي عبد الله الحسين (ع) حتى ارتفع الوباء نهائياً عن العراق).

يقول العلامة المجلسي: ذهبت إلى النجف وأردت الذهاب إلى الحرم، فرأيت نفسي غير متهيئ ومستعد للزيارة (يقول هذا الكلام من كان مرجع تقليد ومعلم أخلاق، وفقيهاً كتب أربعة عشر مجلداً في الفقه) ولهذا صممت أن اشتغل بالعبادة فترة من الزمان حتى أجد في نفسي العلاقة مع الولاية. فكنت أجيء في الليالي واشتغل بالعبادة في الرواق المطهر وفي النهار أذهب إلى وادي السلام واشتغل بالعبادة في مقام القائم (ع).

فأتممت عشرة أيام، فرأيت في عالم الكشف والشهود أني في سامراء، ورأيت نفسي عند قبر الإمام الهادي والإمام العسكري (ع) وكان الإمام صاحب الزمان (ع) هناك. وحينما وقعت عيني عليه سلام الله عليه حتى أخذت أقرأ له الزيارة الجامعة. فقال لي الإمام: تقدم إلى هنا. فذهبت إليه، فوضع يده على عاتقي وقال: "نِعمَ الزيارة هذه". ثم يقول: وانتهت المكاشفة هكذا. ففهمت أنه إذا أردت اللياقة فيجب أن أسلك طريقها، وطريقها فعلاً هو الإمام المهدي روحي فداه. يقول: فذهبت مشياً من النجف إلى سامراء واغتسلت ودخلت الحرم المطهر للإمامين العسكريين (ع)، فرأيت الإمام صاحب الزمان (ع) هناك، وبمجرد أن وقع بصري عليه حتى أخذت أقرأ الزيارة الجامعة مخاطباً له:

"السلام عليكم يا أهل بيت النبوة، وموضع الرسالة، ومختلف الملائكة، ومهبط الوحي، ومعدن الرحمة، وخزان العلم، ومنتهى الحلم، وأصول الكرم...".

مما يدل على أنه كان حافظاً لهذه الزيارة، زيارة جيدة، وجميع معارف الشيعة الدقيقة في هذه الزيارة، كل ما عند الشيعة موجود في هذه الزيارة. وعند الشيعة أسرار لا يعرفها إلا الشيعة وأئمتهم، هذه الأسرار موجودة في الزيارة الجامعة.

يقول: وعندما قرأت الزيارة قال الإمام (ع): تعال إلى هنا. فذهبت إليه، ولكن هيبة الإمام منعتني فلم أخطُ سوى خطوة واحدة ووقفت. فقال الإمام (ع): تقدم فذهبت إليه، فوضع يده على كتفي ووضع بصره في بصري وقال: "نِعمَ الزيارة هذهِ" فقلت: هي لجدك (وأشرت إلى الإمام الهادي (ع))؟ فقال: نعم.

وأمثال هذه القضايا الحتمية والواقعية كثيرة. ونستفيد من هذه القضية والقضايا الأخرى أن لا ننسى التوسل بأهل البيت (ع).

يقول القرآن:

(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة)(5).

يا أيها المتقون، يعني يا أيها الشيعة لا تتركوا التوسل.

أرجو منكم أن تذكروا إمام الزمان (ع) دائماً. إقرأوا دعاء الندبة في أيام الجمع، واذكروه في الليالي. واجعلوا ساعة على الأقل من (24) ساعة خاصة لذكر صاحب الزمان (ع) قطب عالم الإمكان محور عالم الوجود. الواسطة بين الغيب والشهود. إذا تنفست الآن فبواسطته (ع). وإذا استطعت أن أتحدت وأنتم تستمعون فبواسطته (ع). وإذا كانت لدينا سلامة في العقل فبواسطته، وإذا كانت لنا قدرة وأخيراً إذا كانت عندنا ولاية فبواسطته (ع). وأرجو أن لا يأتي يوم ـ لا سمح الله ـ يرفع صاحب الزمان (ع) يده عن رؤوسنا.

وخلاصة الكلام: أولاً: أن قضية المهدي قضية مشهورة في الإسلام. وثانياً: يجب أن يكون التوسل بأهل البيت والتوسل بصاحب الزمان (ع) في صلب حياة الشيعة. كل بلاء فيهم يستطيع (ع) رفعه عنهم يستطيع بطرفة عين أن يحول العالم إلى واحة زاهرة، وبتعبير الزيارة الجامعة:

"بكم فتح الله وبكم يختم، وبكم يُنزِّل الغيث، وبكم يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه، وبكم ينفس الهم ويكشف الضر".

وفي هذا الزمان فان الله سبحانه يرفع المصائب بواسطة صاحب الزمان (ع). قولوا ما بكم من آلام وابتلاءات له (ع). صلوا ركعتين في مكان خالٍ لتجدوا العلاقة الكاملة ثم توسلوا بإمام العصر أرواح العالمين فداه. تكلموا معه باللسان العادي، فالإمام يعرف جميع اللغات العربية والفارسية والتركية والانكليزية، ويفهم أيضاً الحديث باللهجة العامية. توجد قلوب كثيرة بين العوام نظيفة. وما يعشقه الأئمة الطاهرون (ع) ومن جملتهم صاحب الزمان (ع) هو القلب الطاهر.



الهوامش:

(1) الأنوار: ج51 ص133.

(2) النساء، الآية: 59.

(3) الأثر: ص53 ـ 54.

(4) هود، الآية: 86.

(5) المائدة، الآية: 35.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://morth.forumarabia.com
 
بحث حول إمام الزمان "عجل الله تعالى فرجه الشريف"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السيد مرتضى الموسوي الروحاني رقم الجوال009647806835991 :: الفئة الأولى :: (كل المواضيع العامة والخاصة توضع في هذا القسم المخصص لها)-
انتقل الى: