السيد مرتضى الموسوي الروحاني رقم الجوال009647806835991

السيد الرضوي الموسوي الروحاني للعلاج الروحاني العالم الروحاني للكشف الروحاني هاتف 07806835991
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السيد مرتضى الموسوي الروحاني المعالج الروحاني لجلب الحبيب من العراق الاتصال07806835991 ومن خارج العراق 009647806835991
السيدمرتضى الموسوي الروحاني المعالج بالقران وسنة رسوله الكريم العالم الروحاني الذي تميز عن غيره بالصدق والمنطق والعمل الصحيح المعالج الروحاني على مستوى العالم العربي والغربي العالم بالعلوم الفوق الطبيعه السيد الاجل الذي دل صدقه وكلامه على العالم بفضل الله ومنه ورحمته علينا وعليه المعالج الباب الاول لكل ما يطلب منه تجده بأذن الله ومشئيته سبحانه بين يديك ببركة الاولياء والانبياء واسرارهم
العالم الروحاني السيد الرضوي الموسوي للكشف الروحاني عن كل ما يطلب منه بأذن الله ولعلاج الحالات المرضيه الروحيه والنفسيه وفك السحر وابطاله وفتح النصيب واعمال المحبة كله من كتاب الله الكريم واسراررب العالمين تجده في الموقع الرضوي العالم الروحاني للكشف وللعلاج ولاي مقصد اتصل على الرقم اذا كنت من خارج العراق009647806835991 أومن داخل العراق07806835991 او راسلنا على الاميل الالكتروني morthadh86@yahoo.com العالم الروحاني الذي شاع صيته في البلدان بصدقه ونورعمله وعلوا مرتبته العالم الروحاني السيد الرضوي الموسوي العالم الروحاني المتواضع في العمل وتزكيته معكم الموقع الشخصي للعالم الروحاني السيد الرضوي الموسوي والله يشهد انه لمن الصادقين http://morth.forumarabia.com

شاطر | 
 

 اثر حفظ القران الكريم في حياة الانسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله السائر الى الله
المديرالعام للمنتدى


عدد المساهمات : 1724
تاريخ التسجيل : 25/02/2012

مُساهمةموضوع: اثر حفظ القران الكريم في حياة الانسان   الإثنين فبراير 27, 2017 2:58 am

أما عن أثر القرآن في الفرد، فهو كما يلوح لي:
1ـ أنه يرزق الإنسان طمأنينية في حياته، وأمانا من التوتر والقلق والاضطراب، وبخاصة إذا كان الحفظ مبنيا على عمل وتدبر وتفهم، يقول تعالى: (الذين آمنوا وتطئمن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب) والقرآن ذكر، بل هو خير ذكر.
2ـ القرآن يرزق الإنسان شجاعة في الرأي، وقوة في الحق، فهو ينمي عند الإنسان ملكة الشجاعة الأدبية، فعند قراءته وحفظه على محفظ، تعلم الإنسان أن تكون لديه الجرأة في القراءة على الملا، والتسميع على ملأ كذلك، وهذا من الصغر، وفي الكبر كذلك.
3ـ حفظ القرآن يرزق الإنسان ذاكرة قوية، فمما لا شك فيه أن عقلا انشغل بكتاب الله حفظا وفهما وتدبرا، لا يشيخ، ولا شك أن ذاكرة امتلأت بكتاب الله، تحفظ بقدر الله تعالى.
4ـ يرزق الإنسان البركة في حياته وفي رزقه، بسبب حفظه لكتاب الله، و العمل به ولا شك، فتأمل معي، كيف يكرم حفظة كتاب الله، ماديا، وأدبيا، دع عنك ما تراه من وسائل الإعلام المسفه التي تتناول العلماء بالجرح والطعن، والتقليل من شأنهم، ولكن انظر إلى تكريم الناس لهم في الحياة، واحترامهم لهم وتوقيرهم.

5ـ حفظ القرآن يرزق الإنسان السيرة الحسنة في حياته وبعد وفاته، في حياته بأن يذكر بين الناس بحفظ كتاب الله، وحسن تلاوته، وفي مماته،فقد كان صلى الله عليه وسلم يقدم في الصلاة على الموتى الأكثر حفظا لكتاب الله، تكريما لحافظ القرآن، فحافظ القرآن يكرم في مماته أيضا بأن يذكره الناس بالترحم عليه والترضي، تأمل معي , وبخاصة الجيل الذي لم يدرك القراء الكبار، فقد مات القراء من أمثال الحصري، والمنشاوي، وعبد الباسط عبد الصمد، ومحمد رفعت، وغيرهم، ولكن بقي ذكرهم والثناء الحسن عليهم، إنها يا اخي ويا اختي حياة بعد الحياة، هناك من يحيا ولا تشعر بأنه حي، وكأنه ميت، وهناك من يموت جسده ويظل ذكره خالدا بين الناس، إنها بركة القرآن، بل إنها تبقى للأبناء من بعده، فكثيرا ما أكرم ابن بسبب حفظ أبيه لكتاب الله، مهما كان خطأ الابن.

6ـ حفظ القرآن من أهم الأسباب التي تزيد البركة في بيت الإنسان، ولذا ورد في السنة قول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: "اقرأوا سورة البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة" والبطلة: السحرة.

وهناك آثار وبركات في حياة حافظ كتاب الله، تتذوق حلاوتها ياأخي عندما ترزق بحفظ كتاب الله، أو بتلاوته، إنها نسمات لا يشمها إلا من اقترب منها، فلا تحرمن نفسك من هذا الفضل.
أما عن سؤال: هل القرآن هو السبيل الوحيد للتفوق في الحياة، فنعم، إن السبيل الوحيد للتفوق في الحياة والآخرة، هو أن تعمل بما في القرآن، فقد روت السنة عن علي بن ابي طالب مرفوعا، وقيل: إن الصحيح وقفه، قوله عن القرآن: "كتاب الله تبارك وتعالى، فيه نبأ من قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، هو الفَصْل ليس بالهزل، من تركه من جبار: قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره: أضلَّه الله، هو حبل الله المتين، ونوره المبين، والذِّكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، وهو الذي لا تَزِيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا تتشعَّب معه الآراء، ولا يشبع منه العلماء، ولا يملّه الأتقياء، ولا يَخَلَقُ على كثرة الرَّد، ولا تنقضي عجائبه، هو الذي لم تنته الجن إذ سمعته أن قالوا: إنا سمعنا قرآنًا عجبًا، من علم علمه: سبق، ومن قال به: صَدَق، ومن حكم به: عدل، ومن عمل به: أُجر، ومن دعا إليه: هُديَ إلى صراط مستقيم" فلا بد من العمل بكتاب الله، حتى نتفوق في حياتنا.
هذا وبالله التوفيق/ العالم الروحاني السيد الرضوي الموسوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://morth.forumarabia.com
 
اثر حفظ القران الكريم في حياة الانسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السيد مرتضى الموسوي الروحاني رقم الجوال009647806835991 :: الفئة الأولى :: قسم مختص بالعرفان (من كتب وقصص وعبرواحاديث)عالم العرفان المعرفة في الله وطاعته-
انتقل الى: